نسيت كلمة المرور ؟ - مستخدم جديد
|

تفسير الاحلام في تأويل رؤيا الأذان والإقامة Interpret dreams to interpret the vision of the ears and accommodation

في تأويل رؤيا الأذان والإقامة

أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن قريش، قال: أخبرنا الحسن بن سفيان قال: حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن مخلد الحنظلي، قال: حدثنا وهب بن جرير، قال حدثنا أبي، قال: حدثنا محمد ابن إسحاق، قال: حدثنا محمد بن إبراهيم الحارث التيمي، عن محمد بن عبد الله بن زيد الأنصاري، عن أبيه قال أتيت النبي صلى الله عليه و سلم و أخبرته بالذي رأيته من الأذان فقال :” ( إن هذه الرؤيا حق فقم فألقها على بلال فإنه أندى صوتا منك)، قال ففعلت . قال : فجاء عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما سمع أذان بلال يجر ثوبه و قال : يا رسول الله رأيت مثل ما رأى عبد الله بن زيد. قال فقال: ” الحمد لله فذاك أثبت ” و أخبرنا أبو بكر قال:
أخبرنا الحسن بن سفيان، عن إسماعيل بن عبد الحراني، عن محمد بن سلمة، عن محمد بن إسحاق، عن محمد بن إبراهيم، عن محمد بن عبد الله بن زيد الأنصاري عن أبيه، قال: كان رسول الله صلى الله عليه و سلم قد هم بالبوق، و أمر بالناقوس، فنمت، فرأيت رجلا عليه ثوبان أخضران يحمل ناقوسا فقلت ، يا عبد الله أتبيع الناقوس ، قال و ما تصنع به؟ قلت ننادي به للصلاة، فقال:أفلا أدلك على ما هو خير من ذلك؟ قلت: بلى. قال تقول الله أكبر، ثم لقنني الأذان، ثم مشى هنية و لقنني كلمات الإقامة. فلما استيقظت أتيت النبي صلى الله عليه و سلم فأخبرته. فقال عليه السلام: ” إن أخاكم قد رأى رؤيا، فاخرج مع بلال إلى المسجد، فألقها عليه، فليناد بها فإنه أندى صوتا منك ” فخرجت معه فجعلت ألقيها و ينادي بها بلال، فسمع عمر بن الخطاب رضي الله عنه الصوت، فخرج فأتى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : يا رسول الله لقد رأيت مثل ما رأى قال الأستاذ أبو سعيد رضي الله عنه من رأى أنه أذن مرة أو مرتين، و أقام و صلى صلاة فريضة، رزق حجا و عمرة لقوله تعالى :( و أذن في الناس بالحج ) الحج 27. و لأن بعرفات يؤذن و يقام مرتين مرتين فإن رأى كأنه يؤذن على منارة، فإنه يكون داعيا إلى الحق و يرجى له الحج

. فإن رأى كأنه يؤذن في بئر، فإنه يحث الناس على سفر بعيد، فإن كأنه مؤذن و ليس بمؤذن في اليقظة ولى ولاية بقدر ما بلغ صوته إن كان للولاية أهلا فإن رأى كأنه يؤذن على تل أصاب ولاية من رجل أعجمي، و إن لم يكن للولاية أهلا فإن يصيب تجارة رابحة أو حرفة عزيزة فإن رأى أنه زاد في الأذان أو نقص منه أو غير ألفاظه، فإنه يظلم بقدر الزيادة و النقصان، و إن أذن في شارع، فإن كان من أهل الخير فإنه يأمر بالمعروف و ينهى عن المنكر، و إن كان من أهل الفساد فإنه يضرب، و من رأى كأنه يؤذن على حائط فإنه يدعو رجلا إلى الصلح، و إن أذن فوق بيت فإنه يموت أهله، فإن أذن فوق الكعبة فإنه يظهر بدعة، و الأذان في جوف الكعبة لا يحمد، و من أذن على سطح جاره فإنه يخون جاره في أهله، و من أذن بين القوم فلم يجيبوه فإنه بين قوم ظلمة، لقوله تعالى :( فإذن مؤذن بينهم أن لعنة الله على الظالمين ) الأعراف 44 و من رأى أنه أذن و أقام. فإنه يقيم السنة و يميت البدعة و من رأى أن صبيا يؤذن فإنه براءة لوالديه من كذب و بهتان لقصة عيسى عليه السلام. و الأذان في الحمام لا يحمد دينا و لا دنيا و قيل أنه يقود. ( أي يدعو للفجور ) فإن أذن في البيت الحار فإنه يحم حمى نافض، فإن أذن في البيت البارد، فإنه يحم حمى حارة، و من أذن على باب سلطان، فإنه يقول حقا

و حكي عن ابن سيرين رحمه الله أنه قال : الأذان مفارقة الشرك، لقوله تعالى :( و أذان من الله و رسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر ) التوبة 3. فإن أذن في قافلة فإنه يسرق، لقوله تعالى :( أيتها العير إنكم لسارقون ) يوسف 70 . و الأذان في البرية أو المعسكر يكون جاسوسا للصوص و من كان محبوسا فرأى كأنه يقيم أو يصلي قائما، فإنه يطلق لقوله تعالى :( فإن تابوا و أقاموا الصلاة ) التوبة 5. و من رأى غير محبوس أنه يقيم إقامة الصلاة، فإنه يقوم له أمر رفيع يحسن السناء عليه و فيه و من رأى كأنه أقام على باب داره فوق سرير فإنه يموت، و من رأى كأنه يؤذن على سبيل اللهو و اللعب، سلب عقله، لقوله تعالى :( و إذا ناديتهم إلى الصلاة اتخذوها هزوا و لعبا ذلك بأنهم قوم لا يعقلون ) المائدة 58 و حكى دانيال الصغير أنه قال من رأى كأنه أذن و أقام و صلى، فقد تم عمله، و هو دليل الموت، و من سمع أذانا في السوق، فإنه موت رجل من أهل تلك السوق. و من سمع أذانا يكرهه، فإنه ينادى عليه في مكروه قال الأستاذ أبو سعيد : الأصل في هذا الباب، أن الأذان إذا رآه من هو أهل له كان محمودا إذ أذن في موضعه. و إذا رآه من ليس بأهل، أو رآه في غير موضعه، كان مكروها. فإن أذن في مزبلة فإنه يدعو أحمق إلى الصلح و لا يقبل منه، و إن أذن في بيت فإنه يدعو امرأة إلى الصلح، فإن أذن معتجرا فإنه يغشى امرأة و حكى أن رجلا أتى ابن سيرين، فقال : رأيت كأني أؤذن فقال : تحج و أتاه آخر فقال : رأيت كأني أؤذن، فقال تقطع يدك، قيل له كيف فرقت بينهما؟ قال رأيت للأول سيما حسنا فأولت :( و أذن في الناس بالحج ) الحج 27. و رأيت للثاني سيما غير صالحة ، فأولت :( فإذن مؤذن أيتها العير إنكم لسارقون ) يوسف 70

في تأويل السلام و المصافحة

من رأى كأنه يصافح عدوا و يعانقه، ارتفعت من بينهما العداوة، و ثبتت الألفة لأن النبي صلى الله عليه و سلم قال ( المصافحة تزيد المودة ) و من رأى أن عدوه يسلم عليه، فإنه يطلب إليه الصلح و من رأى أنه سلم على من ليس بينه و بينه عداوة، أصاب المسلم عليه من المسلم فرحا. و إن كانت بينهما عداوة، فإنه يظفر بالمسلم، و يأمن بوائقه. و من رأى كأنه سلم على شيخ لا يعرفه، فإن ذلك أمان من عذاب الله عز وجل و إن رأى أنه سلم على شيخ يعرفه، فإنه ينكح امرأة حسناء و ينال أنواع الفواكه لقوله تعالى :( لهم فيها فاكهة و لهم ما يدعون . سلام قولا من رب رحيم ) يس 57،58 فإن سلم عليه شاب لا يعرفه فإنه يسلم من شر أعدائه و من كان يخطب إلى رجل، فرأى كأنه يسلم على ذلك الرجل، فرد عليه جواب سلامه، فإنه يزوجه، فإن لم يرد سلامه لم يزوجه. و كذلك إن كان بينه و بين رجل تجارة في منامه كأنه سلم عليه فرد جوابه، استقامت تلك التجارة بينهما، فإن لم يرد جوابه لم تستقم

في تأويل رؤيا الإســلام

قال الأستاذ أبو سعيد رحمه الله : كل مشرك رأى في منامه أو رآه غيره كأنه في الجنة أو على أساور من فضة فإنه يسلم لقوله تعالى :( و حلو أساور من فضة )الإنسان 21 و كذلك لو رأى أنه يدخل حصنا فقد روى أن النبي صلى الله عليه و سلم قال :” يقول الله تعالى : لا إله إلا أنا تعالى حصني، فمن دخله أمن من عذابي ” فإن رأى مشرك أنه أسلم، أو رأى أنه يصلي نحو القبلة، أو رأى أنه يشكر الله تعالى، هدي للإسلام، و إن كان في دار الشرك، فرأى في منامه أنه تحول إلى دار الإسلام، فإنه يموت عاجلا، لأن دار الإسلام دار الحق فإن رأى المسلم في منامه كأنه يقول : أسلمت استقامت أموره و استحكم إخلاصه فإن رأى مسلم كأنه يسلم ثانيا، سلم من الآفات. و من رأي المشركين كأنه كان ميتا فحي ، فإنه يسلم و كذلك من رأى سعة في صدره، فإنه يسلم، و كذلك إذا رأى نفسه في سفينة في البحر، فإنه يسلم

في تأويل رؤيا الجن و الشياطين

قال الأستاذ أبو سعيد: من رأى أنه تحول جنيا: قوى كيده. و رؤياه سحرة الجن في المنام، تدل على الغيلان فإذا رأى الإنسان في منامه الجن واقفة قرب بيته، فإن رؤياه تدل على إحدى ثلاث خصال: إما على خسران، أو على هوان أو عليه نذرا لم يوف به. فأن رأى كأنه يعلم الجن القرآن، أو يستمعونه منه. رزق الرياسة و الولاية، لقوله تعالى :( قل أوحي إلى أنه استمع نفر من الجن ) الجن 1. فإن رأى أن الجن دخلوا داره، و عملوا في داره، عملا، فإن اللصوص يدخلون داره و يضرون به، أو يهجم عليه أعداؤه في بيته، و الأصل رؤيا الجن أنهم أصحاب الإحتيال لأمور و غرورها و أما الشيطان فهو عدو في الدين و الدنيا، مكار خداع، غير مكترث، بشيء و إنما يكون تأويله السلطان، و ربما كان الأهل و من رأى كأنه طائفا من الشيطان مسه و هو مشتغل بذكر الله تعالى ، دلت رؤياه على أن له أعداء كثيرة يريدون إهلاكه، فلا ينالون منه مرادهم، لقوله تعالى :( إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا ) الأعراف 201
. فإن رأى كأنه شهابا ثاقبا يتبع شيطانا، دلت رؤياه على صحة دينه، و من رأى كأن الشيطان خوفه، دلت رؤياه على صحة دينه، و من رأى كأن الشيطان خوفه دلت رؤياه على إخلاصه في دينه، و على أمن من خوف هو فيه، بدليل قوله تعالى :( فلا تخافوهم و خافون إن كنتم مؤمنين ) آل عمران 175. و

من رأى الشيطان فرحا مسرورا، اشتغل بالشهوات، و من رأى كأن الشيطان نزع لباسه، عزل عن ولاية إن كان واليا، أو أصيب بضيعة إن كان صاحب ضيعة، لقوله تعالى :( يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان ) الأعراف 27. فإن رأى كأن الشيطان قد مسه، فإن له عدو يقذف امرأته و يغويها، و قيل إن هذه الرؤيا تدل على فرج صاحبها من غم، أو شفاء من مرض، لقوله تعالى :( و أذكر عبدنا أيوب إذ نادى ربه أني مسني الشيطان ) ص 41. و من رأى كأن الشيطان يتبعه، فإن له عدوا يخدعه و يغريه، و ينقص من عمله و جاهه، لقوله تعالى :( فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين ) الأعراف 175 و من رأى كأنه ملك الشياطين فاتبعوه و انقادوا له ، نال رياسة و هيبة و قهر أعداءه، لقوله تعالى :( و من الشياطين من يغوصون له ) الأنبياء 82، فإن رأى كأنه قيد الشيطان، نال نصره، لقوله: ( مقرنين في الأصفاد ) ص 38. فإن رأى كأن الشيطان نزل عليه ارتكب إثما و افترى كذبا، لقوله تعالى :( تنزل على كل أفاك أثيم ) الشعراء 222. فإن رأى كأنه يناجي الشيطان، فإنه يشاور أعداءه و يظاهرهم في أهل الصلاح، فلا يستطيعون، لقوله تعالى :( إنما النجوى من الشيطان ليحزن الذين آمنوا ) المجادلة 10. فإن رأى أن الشيطان يعلمه كلاما، فإنه يتكلم بكلام مفتعل، أو يكيد الناس، أو ينشد كذب الأشعار. فإن رأى كأنه قتل إبليس فإنه يمكر بمكر و خداع. و الدجال إنسان مخادع، يفتتن الناس به

Share and Enjoy:
  • Print
  • Digg
  • StumbleUpon
  • del.icio.us
  • Facebook
  • Yahoo! Buzz
  • Twitter
  • Google Bookmarks

من روائع تفسير الأحلام

Tags:

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق دخول